Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / 400 كيلو من المياه لإنتاج 1 كجم من المحاصيل التقليدية
Irrigation
Irrigation - photo : DR

400 كيلو من المياه لإنتاج 1 كجم من المحاصيل التقليدية

تستخدم المحاصيل التقليدية 400 كجم من المياه لإنتاج كيلوغرام واحد من الخضروات بسبب تغير إحتياجات الإستهلاك و ندرة الموارد المائية.

إنتيسا هو مشروع يموله الإتحاد الأوروبي بميزانية قدرها 700,000 دينار و من المتوقع أن تمكن الدولة من خفض تكلفة المدخلات الزراعية مثل الأسمدة و زيادة الإنتاجية الزراعية و تسهيل إنتاج المنتجات الزراعية الخالية من المعادن الثقيلة.

خلال مؤتمر دولي حول موضوع « تحديات الزراعة المستدامة في البحر الأبيض المتوسط من خلال مشروع إنتيسا » الذي عقد مؤخرا في تونس قال بيرم حمادة مستشار رئيس أوتاب l’Utap  و منسق المشروع، إن تكنولوجيا المحاصيل المائية (المحاصيل الخالية من التربة) التي نفذت في إطار مشروع التعاون التونسي الإيطالي Intesa،  من شأنه أن يقلل من إستخدام المياه للري بنسبة 80% مقارنة بالزراعة التقليدية و يقلل من إستخدام الأسمدة الكيماوية بنسبة 90%.

التقنيات البديلة

بالنظر إلى النمو السكاني الهائل في تونس و حول العالم قال حمادة إن مشروع انتسا، و هو إبتكار تكنولوجي لدعم التنمية المستدامة للأعمال التجارية الزراعية هو قطاع زراعي مستدامو مبتكر، يهدف إلى دعم الممارسات البديلة لمعالجة ندرة المياه بسبب تغير المناخ و في هذا الصدد شدد على أهمية تغيير عقلية الفلاحين التونسيين حتى يفهموا فوائد الزراعة المائية خاصة بالنظر إلى الصعوبات التي تواجهها المحاصيل التقليدية و قابليتها العالية للإصابة بأمراض التربة فضلا عن ندرة المياه و الأسمدة.

و بالتالي و وفقا للدعوة التي وجهها المسؤول يجب على الدول أن توافق على الإذن بهذه الممارسات الزراعية و إنشاء مرافقة مالية و تقديم الدعم اللازم للمزارعين المتخصصين في هذه المحاصيل.

بالإضافة إلى ذلك لا ينبغي أن تقتصر المحاصيل الخالية من التربة على المناطق الزراعية، لكن يجب أيضا ممارستها في المناطق الحضرية باستخدام مساحة صغيرة من أجل تلبية إحتياجات المواطنين من الخضروات و الفواكه الورقية كما يقول خبير المحاصيل المائية سليم زواري مدير الإتحاد الإقليمي للزراعة و الثروة السمكية في نابل.

وفقا له تستهلك المحاصيل التقليدية 400 كجم من الماء لإنتاج 1 كجم من الخضروات في حين تستخدم المحاصيل الخالية من التربة (الزراعة المائية) 20% فقط من هذه الكمية من المياه لنفس الحجم من الخضروات المنتجة و هو أمر موات للتكيف مع تغير المناخ.

سحب المياه مع حماية التربة

بالنسبة لمحمد أمين المشيشي و هو مزارع متخصص في المحاصيل الخالية من التربة في سليمان (نابل) فإن هذه التقنية تسمح للنبات بتلبية إحتياجاته المائية بسهولة دون تدهور التربة، لأنها تقلل من إستخدام الآلات الزراعية لحرث و زرع الأراضي و كذلك إستخدام المبيدات الحشرية.

وفقا لميشيتشي الذي أطلق مشروعه في عام 2019 فإن الزراعة بدون تربة تسمح له بإنتاج طن من الريحان كل شهر على مساحة تقل عن 500 متر مربع، و على العكس من ذلك تتطلب الزراعة التقليدية ما لا يقل عن هكتار واحد من الأراضي لإنتاج نفس الكمية من الريحان، ويضيف أن هذا الإنتاج الشهري من الريحان يستهلك 10 مكعبات فقط أي بتكلفة 2 دينار شهريا.

و يدعو ميشيتشي إلى إدراج المعدات اللازمة للزراعة المائية في قوائم المعدات الفلاحية من أجل الحد من تكاليف الإستيراد و إزالة الحواجز العرفية و المالية التي يواجهها المزارعون المتخصصون في هذه المحاصيل.

و تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء عدة تجارب في إنتاج الطماطم و الخضروات الورقية الخالية من التربة في جنوب إيطاليا و تونس كجزء من مشروع إنتيسا، بما في ذلك مشروع تجريبي في ولاية منوبة و سيعقد المشروع قريبا دورات تدريبية للمزارعين و طلاب المدارس الزراعية و رواد الأعمال الشباب، فضلا عن مبادرات المختبرات الحية في تونس و صفاقس سيكون هناك أيضا أبحاث حول هذا النوع من المحاصيل على وجه الخصوص.

Regardez aussi

Agriculture tunisien

تونس: نصف مليون مزارع يدقون ناقوس الخطر!

يحتاج الإنتاج الفلاحي في تونس إلى تكافل جميع الجهات المعنية بالأمر. حاليا يكافح حوالي نصف …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.