×
Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / الوزارة ترفع أسعار الحبوب في تونس
Cereales
Cereales - ph : DR

الوزارة ترفع أسعار الحبوب في تونس

إرتفعت أسعار شراء الحبوب في تونس.

يستهدف قرار زيادة أسعار الحبوب موسم حصاد العام الحالي و بحسب تدبير وزارة الفلاحة التونسية، فقد شدت الوزارة المذكورة إنتباه الجميع إليه يوم الأربعاء 06 أبريل 2022 و الذي كشف النقاب عن أسعار البيع الجديدة بين منتجي القمح الصلب الذي سيكلف 130 دينار/ قنطار أي 30 دينار/ قنطار زيادة على السعر الأولي و سيرتفع السعر الأولي للقمح اللين الذي هو 80 دينار/ قنطار بنسبة 25%، أخيراً سيبلغ سعر الشعير و تريتيكال 80 دينار/ قنطار مقابل 69 دينار/ قنطار في السابق.

هدفان لوزارة الفلاحة و وزارة التجارة وتنمية الصادرات دفعهما إلى التعاون على مثل هذا القرار: زيادة الإنتاج المحلي للحبوب لتجنب شراء كميات كثيرة من الخارج و ضمان توافر الحبوب على التراب التونسي، وفقا لتفاصيل قدمتها الإدارة المعنية بوزارة الفلاحة.

للقيام بذلك، سيكون جانب الجودة / الكمية هو مجال عمل وزارة الفلاحة، من ناحية ستسعى جاهدة من أجل الجودة و لتوفير للمحاصيل التي لم تصل بعد إلى الإنبات إحتياطي نترات الأمونيوم مع القيام بدور نشط في ضوابط الصحة النباتية، ومن ناحية أخرى خاص بالكمية، لضمان غلة أفضل للموسم المقبل من خلال إتقان تقنيات الحصاد.

عادة ما يكون في عملية الحصاد و النقل و الجمع فقدان الكثير من الحبوب، و وفقا لتوصيات الوزارة سيتعين على المزارعين بذل الجهود لتجنب هذا النقص، من خلال ضمان تركيب الحصادات المدمجة بشكل صحيح و عزل الحقول بشكل جيد للغاية لمنع إنتشار أي حريق محتمل بأن يكونوا أكثر نشاطا أثناء نقل و تخزين المحاصيل.

إعتبارا من الموسم المقبل سيكون الهدف الرئيسي هو الحصول على ما يكفي من الحبوب المحلية، لتقليل الإعتماد على الحبوب المستوردة و لهذا سيتعين على جميع المزارعين أن يعملوا بجد.

« سيكون الهدف الرئيسي هو الحصول على ما يكفي من الحبوب المحلية، و تقليل الإعتماد على الخارج« 

وقد رعت وزارة الفلاحة فكرة زيادة أسعار الحبوب بين المزارعين و في العام الماضي في شهر سبتمبر كانت الزيادة كذلك في الشحن و التسليم جزءا من المشروع.

Regardez aussi

Cereales

موسم حصاد الحبوب 2022: تصحيح Synagri لوزارة الفلاحة

يشكك إتحاد الفلاحين التونسيين (سيناغري Synagri) في الأرقام التي قدمتها وزارة الفلاحة حول حصاد الحبوب …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.