Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / أزمة في قطاع الحليب: مهنيو القطاع في تونس يدعون إلى إجتماع رفيع المستوى
Lait
Lait - ph : DR

أزمة في قطاع الحليب: مهنيو القطاع في تونس يدعون إلى إجتماع رفيع المستوى

في تونس يبلغ متوسط الإستهلاك اليومي حوالي 1,8 مليون لتر في اليوم  مقابل 1,4 مليون لتر يتم جمعها يوميًا.

تقدر كميات الحليب المجمعة في تونس بـ 1,4 مليون لتر يوميا ، بينما يبلغ متوسط الإستهلاك اليومي حوالي 1,8 مليون لتر يوميا أي عجز بنحو 400 ألف لتر في 16 ديسمبر ، رئيس غرفة النقابة الوطنية لجامعي الحليب حمدة عيفي.

بحسب lapress قام حمدة عيفي (Hamda Aifi) بطلب من رئيس الجمهورية بتنظيم إجتماع رفيع المستوى يجمع جميع الفاعلين في قطاع الحليب لمناقشة مستقبله و تعزيز إستدامته و تجنب إنهياره « و ترسل الكميات المجمعة إلى السوق يوميا من المخزون الإحتياطي الإستراتيجي الذي بلغ حجمه نحو 5 ملايين لتر مقابل 40 مليون لتر خلال نفس الفترة من عام 2021 و قد يؤدي ذلك إلى إستنفاد المخزون و بالتالي تفاقم الوضع» تحذير من المدير، و بحسبه فإن الإنخفاض في الإنتاج يرجع إلى إرتفاع أسعار العلف و أمام هذا الوضع  وجد المربون أنفسهم مجبرين على التخلي عن قطعانهم و من هنا ظهر تهريب الأبقار إلى الجزائر من جهة أخرى « لا تزال الزيادة الأخيرة البالغة 200 مليم  الممنوحة لمربي الأبقار و المنتجين غير كافية في ضوء إرتفاع أسعار الأعلاف» كما وضح المدير.

بخصوص مشكلة الأعلاف فإن الإمام برقوقي ( Limam Bargougui)  مسئول عن الإنتاج الحيواني و عضو المكتب التنفيذي في إتحاد تونسي للفلاحة و الصيد البحري  (UTAP)، أشار إلى أن المزارع التونسي لم يعد قادراً على توفير الأعلاف الغنية بالبروتين (فول الصويا و الذرة و الشعير و الأرز) و في الواقع « لإطعام ماشيته يستخدم المربي حاليا الخبز اليابس أو العلف بإنتاجية منخفضة.

و وفقًا للمصدر نفسه فقد شددت UTAP على أهمية الإستمرار في إمداد مربي الماشية بالأعلاف من أجل الحفاظ على الإنتاج و الوظائف بالإضافة إلى ذلك أعربت المنظمة عن الحاجة إلى تكوين مخزون إستراتيجي من منتجات الأعلاف المستوردة و الإلتزام بالقوانين المعمول بها و دعم أسعار المواد الخام المستخدمة في تصنيع منتجات الأعلاف (25٪ مسحوق فول الصويا و 35٪ للعلف و بذور الذرة).

أخيرًا ترى UTAP أنه من الضروري مراجعة السعر الأدنى المضمون للحليب على مستوى المزارع إلى 600 مليم لكل لتر ، بالإضافة إلى وضع خطة وطنية لتطوير منتجات الأعلاف المحلية و التي تتكيف مع تغير المناخ مع مراعاة الإحتياجات الحقيقية من الموارد الحيوانية و الطبيعية.

Regardez aussi

Agriculture tunisien

تونس: نصف مليون مزارع يدقون ناقوس الخطر!

يحتاج الإنتاج الفلاحي في تونس إلى تكافل جميع الجهات المعنية بالأمر. حاليا يكافح حوالي نصف …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.